غير مصنف

فعل شنيع للغاية ومحرم حتى على الزوج تقوم به النساء وهو من علامات الساعة

فعل شنيع للغاية ومحرم حتى على الزوج تقوم به النساء وهو من علامات الساعة
إنّ الزوج هو ستر الزوجة، يحل له أن يرى كلّ جزء من جسدها وأن يلمسه، وأن يستمتع به في المواضع المسموح بها.
وهناك فعل للأسف على الرغم من أنّ الكثير من الإناث والفتيات تفعلنه فهو محرّم ومن علامات الساعة، وتحريمه حتى أمام الزوج وهو رفع الرأس، كأسنمة البٌخت.

عن النبي ﷺ أنه قال: صنفان من أهل النار لم أرهما تيجان بأيديهن سياط يضربون بها الناس يعني ظلماً ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا

وقد فسر العلماء هذا الحديث بأنهن كاسيات من نعم الله، عاريات من شكرها، وقال جماعة في تفسير الحديث: كاسيات بالثياب الرقيقة والقصيرة، عاريات لأن هذه الملابس لا تستر، فهن في حكم العاريات، وهذا منكر عظيم يجب على المرأة أن تتستر بالستر الكامل عن خادمها وعن زوج أختها وعن إخوان زوجها وعن غيرهم من الأجانب، يجب أن يكون الستر كاملاً في جميع بدنها ورأسها ووجهها عن غير محارمها، وإذا تركت بعض ذلك صارت في حكم الكاسيات العاريات.

وهو مثل النمص من الأفعال المحرمة حتى وإن طلب الزوج منكِ فعله، لأنّ الدين فيه قوامة لا اعوجاج فيه فاتّقي الله في نفسك وفي آخرتك وانتهي عما تفعليه.

عجباً لكلّ فتاة تعرف أنّ ما تفعله لقبحه قال عنه الرسول هو دليلاً على قيام الساعة، لا تتقي الله في نفسها أو في من حولها.

Leave a Comment