غير مصنف

أســ.ــمن رجــ.ـــل في العـــ.ــالم

نجح خـــ.ــوان بيدرو فرانكــــــ.ــو في الوقوف على قدميه والمشـــ.ـــي مجددا بعدما ظل حبيس فراشه قرابة العشر سنوات، بسبب وزنه الكبير،وذلك بعد ان خسر 330 كيلو غراما بحسب صحيفة (صن) البريطانية.

وأصبح بإمكــــــ.ــان الشاب المكسيكي الذي كان وزنه حوالي 590 كيلوغراما عندما صنفته موسوعة غينيس للأرقــــ.ــام القياسيةعام 2017 باعتباره أسمن رجل في العالم”، أن يمشي بمساعدة عصا بعد أن أصبح وزنه أقل من 260 كيلوغراما.

وفي أول تصريح لعــــــ.ــــازف الغيتار بعد وقوفه على رجليه قال بيدرو “إن مجـــــــ.ــرد القدرة على رفع ذراعيك والاستيقاظ كل يوم، أو الذهاب للحصول على كوب من الماء أو المرحاض، يجعلك تشعر بالراحة”.

وأضاف بيدرو فرانكو لبرنامج “Telemundo ” : “عندما كنت في الســــــــ.ـــادسة من عمري، كنت أزن ما يقرب من 63 كيلوغراما، وقد ارتفع منذ ذلك الحين.. وبعد عام تعرضت لحـــــ.ــــادث وكسر نصف جسدي وقضيت نصف عام في السرير”.

وكان المكسيكي طريح الفراش منذ نحو 10 سنوات بعد أن تعرض لخطر الموت إثر حـــــ.ــــادث سير ونوبة التهاب رئوي، إلا أنه بات بمقدوره الآن الجلوس بمفرده بعد عملية لاستئصال جزء من المعدة، واتباعه لنظام غذائي لتخفيض الوزن، إضافة إلى علاجات أخرى.

ونجح أضخم رجل في العالم” وفق صحيفة “ميرور” البريطــــ.ـــانية في فقدان 170 كيلوغراما خلال الأشهر القليلة التي أعقبت نقله إلى مشفى غوادالاخارا، كما خسر 330 كيلوغراما خلال 3 سنوات.

واشتهر خوان بيدور في العام 2016 عندما تم نقله من منزله في مدينة أغواسكالينتس إلى المستشفى، حيث تداولت الكثير من المواقع صوره أثناء عملية النقل.ولقب بالرجل الأكثر بدانة في عام 2017، بعدما فقد اللقب مانويل أوريبي، أثقل رجــــ.ـــل في العالم من قبله، نصف وزن جسده بمساعدة الأطباء وخبراء التغذية.

ويعاني 75 في المئة من البالغين في المكسيك من السمنة أو الوزن الزائد، ومؤخرا أعلنت حــــ.ــــالة الطوارئ في البلاد بسبب ارتفاع معدلات انتشار مرض السكري وسط المواطنين

Leave a Comment