غير مصنف

أضرار من جـــ.ـــامع زوجته وهي حــــ.ـــائض

كثيرة هي الأسبـــ..ـــاب العلمية التي تمنع اقامة ​العلاقة الجنسية​ بين الرجل والمرأة اثناء فترة ​الدورة الشهرية​، وقد اثبتت بعض الدراســـ..ـــات التي أقيمت مؤخراً الخطورة الكبيرة التي تعترض العلاقة اثناء الدورة الشهرية ليس عند المرأة فحسب بل عند الرجل أيضاً.

حـــ..ـــرّم الله عـــ..ـــز وجـــ..ـــل عـــ..ـــلى الرجـــ..ـــال وطء زوجـــ..ـــاتهم فـــ..ـــي الفـــ..ـــرج فـــ..ـــي زمـــ..ـــن الحـــ..ـــيض .
وقـــ..ـــد نـــ..ـــص القرآن الكـــ..ـــريم على عـــ..ـــلّة التحـــ..ـــريم ، وهي كـــ..ـــون المحيض أذى قـــ..ـــال تعـــ..ـــالى : ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ) البقرة / 222

والدراسات العلمية في هذا المجال كشفت لنا عن شيء من الأذى الذي أشارت إليه الآية الكريمة ولكنهم لم يصلوا إلى التعرف على جميع الأذى الذي عناه النص القرآني .

يقول الدكتور محيي الدين العلبي : ” يجب الامتناع عن جماع المرأة الحائض لأن جماعها يؤدي إلى اشتداد النزف الطمثي ، لأن عروق الرحم تكون محتقنة وسهلة التمزّق وسريعة العطب

وتصبح إمكانية حدوث الالتهابات كبيرة مما يؤدي إلى التهاب الرحم أو يحدث التهاب في عضو الرجل بسبب الخدوش التي تحصل أثناء عملية الجماع ، كما أن جماع الحائض يسبب اشمئزازاً لدى الرجل وزوجه على السواء بسبب وجود الدم ورائحته ، مما قد يكون له تأثير على الرجل

ويقول الدكتور محمد البار متحدثاً على الأذى الذي في المحيض : يُقذف الغشاء المبطّن للرحم بأكمله أثناء الحيض .. ويكون الرحم متقرحاً نتيجة لذلك ، تماماً كما يكون الجلد مسلوخاً فهو معرّض بسهولة لعدوان البكتيريا الكاسح .. ويصبح دخول الميكروبات الموجودة على سطح القضيب يشكل خطراً داهماً على الرحم .

لهذا فإن إدخال القضيب إلى الفرج والمهبل في أثناء الحيض ليس إلا إدخالاً للميكروبات في وقت لا تستطيع فيه أجهزة الدفاع أن تقاوم .

ويذكر الدكتور البار أيضاً أن : الأذى لا يقتصر على الحائض في وطئها ، وإنما ينتقل إلى الرجل الذي وطئها أيضاً مما قد يسبب له التهابات في الجهاز التناسلي الذي قد يسبب عقماً نتيجة هذه الالتهابات . كما أن الآلام المبرحة التي يعانيها المريض من هذه الالتهابات تفوق ما قد ينتج عن ذلك الالتهاب من عقم .

فقد أوضحت الدراسات الطبية أن هناك نوعاً معيناً من البكتيريا النافعة تسمى “عصويات دودرلين” تتواجد بصفة طبيعية فى المهبل، وهي تعتبر الحارس عليه ضد الجراثيم الضارة، وعند حدوث الحيض، فإن طبيعة المهبل تتغير من الحامضية إلى القلوية، فتموت تلك العصويات ويأخذها تيار الدم معه إلى خارج المهبل.

وقت الحيض تكون الفرص كلها سانحة لنمو وتكاثر ونشاط الجراثيم الضارة في غياب الـ”دودرلين” التي تحول السكر إلى حمض اللبنيك القاتل للجراثيم الضارة.

كما أن على المسلم أن يمتثل أمر الله عز وجل فإنه هو الخالق وهو أعلم بما يصلح العباد وما يضرهم ، وهو القائل ( فاعتزلوا النساء في المحيض ) فحتى لو لم يتبيّن للشخص الحكمة من ذلك فإن عليه أن يسلّم لأمر الله الذي أمر أن يترك الرجل جماع أهله في هذه الفترة .

Leave a Comment